الرئيسة مستندات رسميةأرقام مفيدة راسلنا سجل الزوار
تحريك لليمين إيقافتحريك لليسار
يمكنكم التواصل معنا على البريد الالكترونيinfo@jwaya.gov.lb تتمنى إدارة الموقع تقديم اقتراحاتكم وآرائكم للاستفادة منها في تطوير وتحسين الموقع سجل بريدك الاكتروني في القائمة البريدية ليصلك كل جديد أحر التهاني وأطيب الأماني بمناسبة عيد الفطر المباركتكليف الشرطة قمع المخالفات لردع سائقي الدراجات الآليةعدم بيع المفرقعاتترشيد استهلاك المياه وتجنب الهدررحلة دينية سياحية للمسنين من ابناء البلدة في منطقة البقاعكرنفال بمناسبة ولادة الامام المهدي عجتعلن بلدية جويا عن بدء عملية رش المبيدات "للبعوض"بلدية جويا تقيم رحلة لأهلنا المسنين من عمر 65 سنةاستكمال تمديد الصرف الصحي ومياه الشفة في حارات البلدةحملة توعية لمدرسة جويا الأولى الرسمية حول شرب الماء في فصل الصيفالمنطقة التربوية في الجنوب تكرم البلديةبدء اعمال شبكة الصرف الصحي ومياه الشفة في حي المعصرة - مهيابيان صادر عن بلدية جويابرعاية بلدية جويا إفتتاح سناك النسر في سنتر حمود - جوياازالة المطبات من الطرقات بناء لقرار وزير الاشغالحفل اختتام حملة التشجير للعام 2017ورشة عمل لدعم البلدات الحاضنة للنازحين السوريينبدء اعمال شبكة الصرف الصحي ومياه الشفة في حارة عين الجديدةاعلان عن استدراج عروض بالمغلف المقفل في 4 احياء للمرة الثانيةقائد الوحدة الايطالية العاملة في الجنوب زار بلدية جوياتقديم طلبات البناء قبل عشرة ايام من انتهاء المدةتهنئة بذكرى ولادة الرسول الأكرم ص والامام الصادق عندوة بيئية حول مشروع مستشفى اسرة التآخيتنظيف مجاري المياهدورة صيانة الخليويدورة التزيين بالبالونات ( البلاوين ) وتنسيق الزهوراستكمال أعمال الصرف الصحي ومياه الشفا وتعبيد الطرقاتالمهرجان الرياضي لنادي جويا برعاية البلدية لعام 2016الهيئة الصحية الاسلامية بالتعاون مع بلدية جويا اقامت دورة اسعاف وانقاذاستكمال أعمال الصرف الصحي ومياه الشفا وتعبيد الطرقاتدورات تدريب مهنيمشاركة من يرغب بمختلف نشاطات البلدية عبر لجانهااستكمال تعبيد شوارع البلدة الداخليةجلسة مع وفد من الهيئة الصحية الاسلاميةتواصل العمل في مشروع البنى التحتيةجلسة لجان العلاقات والاعلام والزراعةاجتماع لبعض لجان البلديةانتخاب اللجان تأسيساً لانطلاق العمل البلديانتخاب رئيس ونائب رئيس لمجلس بلدية جويا للعام 2016بلدية جويا تكرم النائب محمد فنيشحفل افتتاح مكتبة عامة في مبنى البلديةانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة فاديا عادل زين منصور ( ام علي )الاطلاع على قوائم الناخبين ( لوائح الشطب )ذكرى ثلاثة ايام على وفات الفقيد الحاج علي محي الدين دايخ (أبو حسن)كتاب شكرتشيع فقيد العلم والجهاد سماحة العلامة الشيخ محمد علي خاتونانتقل الى رحمة الله تعالى فقيد العلم والجهاد سماحة الشيخ محمد علي علي خاتونإجازة رئيس البلدية إعطاء تصاريح بناء طابق واحد مساحة 150 متر مربعشق طريق لوصل منطقة المرج بمنطقة المدافن السواقيانتقلت إلى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة علية قاسم حمود ( ام محمود )كتاب شكرخطوة نحو الحداثة مشروع الصرف الصحيانشاء ارصفة على المدخل الشمالي للبلدةانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم عبد الحسن عواضة ( أبو محمود )انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم احمد خليل حويلي ( أبو علي )وفد من اليونيفل يجول في السوق الشعبي للبلدةانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم حسين خليل فواز ( أبو سمير )انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم الحاج حسين زين ( أبو محمد )انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم غسان خضر جمّال ( أبو خضر )انتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة إيمان سقلاوي حرم السيد عصام فواز وطفليهاانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم هاني خليل صوفان ( ابو زهير )استكمال تمديد الصرف الصحي من المنازلاعادة تأهيل شوارع البلدةانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم احمد ابراهيم حمود ( ابو شوقي )اصدار كتاب للدكتورة مهى شومان جباعينصائح غذائية بسيطة ومهمة في شهر رمضان المباركانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم الحاج محمد خليل جعفر ( ابو قاسم )انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم محمود حسن قاسم حموددورة تدريبية للفنيين في دائرة كهرباء جوياانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة صباح محمد فضل الله ( ام محمد )انتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة مريم جشي ( ام غسان جمال )لقاء تضامني مع نادي جويا الثقافي الاجتماعي الرياضيانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم الحاج نمر مصطفى لقيس ( الحاج أبو عصام )انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم جمال يوسف فوازانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم الشاب محمد منذر زيدانانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة ليلى محمد حيدرتهنئة للسيد أنور علي جمّال مدير عام مصرف جمّال ترست بنكانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة زينب أحمد حمود ( ام علي رميتي )قوات الطوارئ الدولية تقدم تجهيزات عيادة طبية للبلديةانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم السيد عصام محمد أحمد ( أبو محمد ) بتاريخ 06-03-2014انتقلت الى رحمة الله تعالى الحاجة نديمة درويش زين بتاريخ 04-03-2014انتقلت الى رحمة الله تعالى الحاجة فاطمة عرفات زين بتاريخ 04-03-2014انتقلت الى رحمة الله تعالى الحاجة حبيبة نعمة جعفر بتاريخ 03-03-2014انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم السيد مرتضى علي عطوي ( أبو موسى ) بتاريخ 01-03-2014افتتاح النصب التذكاري لشهداء المقاومة الاسلاميةتوزيع نصوب للأهالياستحداث حديقة عامةلقاء مع وحدة التواصل لقوات الطوارئ الدوليةاستعراض برنامج الجباية الجديدانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة سهام سليم شومان ( ام عدنان فضل الله )استكمال زراعة أشجار الخروب واستلام دفعة جديدة من أشجار الخروب المثمرةتأهيل وصيانة ملعب كرة القدمفتح قسم جديد في مدافن السواقيانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم نذير عبد الله زين ( أبو حيدر ) بتاريخ 24-01-2014انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم الحاج حسن يوسف دياب بتاريخ 23-01-2014مشاهد من السوق الشعبي الاسبوعيانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم حسين موسى عبد المولى صوفان بتاريخ 16-12-2013انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم الحاج حسن سليم زيدان ( أبو زيدان ) بتاريخ 04-12-2013انتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة منال الشيخ محمد علي خاتون بتاريخ 05-12-2013انتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة محاسن درويش صوفان بتاريخ 05-12-2013كيف تعالج الحرقة (ارتداد الاسيد )الزعرور عشبة القلب الأولى في العالمما هي التوصيات الضرورية لمرضى السكري؟انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم مصباح امين عكر ( ابو سمير ) بتاريخ 05-10-2013انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم واصف محمد سعيد جعفر بتاريخ 29-09-2013تمديد شبكة مياة الشفةبناء حوائط دعم من الباطون المسلحانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم الحاج رضا محمد زيدان بتاريخ 02-09-2013انتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة سعاد رحال بتاريخ 22-08-2013انتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة نسيمة الشيخ خليل هادي بتاريخ 16-08-2013الافطار السنوي لنادي جويا الثقافي الاجتماعي الرياضيانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة زهوات واكد نشار بتاريخ 24-07-2013انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم السيد عماد بوسف فضل الله بتاريخ 20-07-2013نصائح لعلاج الغيرة بين الزوجينالحليب وعصير الطماطم لمكافحة العطش!"ناسا": اكتشاف آثار مياه على سطح المريخالسيد حسين فضل الله طاهر رئيساً لمجلس بلدية جوياتشييع الشهيدان المجاهدان علي حيدر وحسن دايخحملة نظافة لإزالة الاعشاب عن جوانب الطرقاجراء دورة تدريبية ( مهنة ) مجانيةعصير الرمان .... فوائد وعجائبمعلومات عامه مفيدة عن الصحهافتتاح القصر البلدي لبلدة جوباانتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم السيد محمد موسى طاهر بتاريخ 12-05-2013بلدية جويا خطط واستراتيجية عمل بقلم المهندس نعمان هاشمانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة مريم خليل حويلي بتاريخ 11-05-2013انتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة نايفة (كوثر) نمر مكي بتاريخ 02-05-2013معالم البلدةالكتيبة الإيطالية تدشن طريق في جويا – قضاء صور .العسل يعالج مختلف الأوضاع الصحيةالأفوكادو يساهم بخفض الوزن وصغر محيط الخصرتعاطي الأم للكحول يؤدي لموت الرضيعقلّة النوم تؤثر سلباً على الجهاز الهضميأغذية تزيل التوتراطعمة يجب ان يحتويها نظامك لتخفيض الوزنبلدية جويا تطلق مشروع الصرف الصحي و مياه الشفةاعلانات قصيرةالمحافظة على البيئة مسؤولية الجميعخاطرة بمناسبة تحويل المدرسة الى قصر بلديإرشادات صحية لمحبي الشواءانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة الحاجة فيروز حسن اسماعيل ( ام موسى )انتقل الى رحمة الله تعالى المرحوم علي رضا جمّالانتقلت الى رحمة الله تعالى المرحومة دلال علي سعيد (حرم حسن يوسف حمية )إمكانية المساعدة في نقل المرضى والحالات الطارئة بواسطة سيارة الإسعافتوضيح حول مشكلة في الصرف الصحيمحاضرة حول تصحيح مفاهيم الرضاعة الطبيعية والغذاء المكمل واللقاحاتبيان صادر عن سعادة محافظ لبنان الجنوبي
 
 
تصغير الخط تكبير الخط 
نبذة عن البلدة ((نبذة عن البلدة))

تعتبر بلدة جويّا من البلدات العريقة في الجنوب، وعراقتها تعود إلى تاريخها القديم، التي تؤكده معالمها الأثرية، وتذكره كتب التاريخ، إضافة إلى موقعها الجغرافي المنيع والمتوسط لجبل عامل ولعدد كبير من القرى المحيطة. ويمتاز هذا الموقع بمياهه الغزيرة، المتمثلة بكثرة عيون الماء المنتشرة في البلدة ومحيطها؛ ولما للمياه من أهمية كانت تشكّل قديما مصدر استقطاب للسكن والإقامة، وعاملاً أساسيًا في تشكيل التجمعات البشرية.

وأكثر ما يميّزها، مركزها العلمي والعمراني القديم الذي تصدّرت به القرى المحيطة بها نسبياً على مدى عقودٍ من الزمن، إضافة إلى ما يختصّ به سكانها من كرم الضيافة، ودماثة الأخلاق، ومعشر حسنٍ، أسهمت جميعها في ازدهارها، وجعلها محط أنظار الطامحين للإقامة فيها طلباً للعلم والفائدة. علاوة على كل ذلك، فقد كان للاغتراب حصة مهمة في عمران جويّا، وتأمين مرافقها الحيوية المختلفة وتوسع أراضيها التي تزيد عن 12 كلم 2 متر مربع. فاجتمعت كل هذه العناصر سوية لتزيد من عدد عائلاتها، وكثرة سكانها الذين تجاوز عددهم 20.000 نسمة .

وفيما مرّ على لبنان من أحداث عصفت بالمجتمع الأهلي بين الأعوام 1975 و1992،، وما أدت إليه من انعكاسات سلبية على الوطن عامة، وعلى الخدمات الاجتماعية والإنمائية خاصة، كان للسلطات المحلية النصيب الأوفر من هذا التردي، حيث حُلّت معظم المجالس البلديّة أثناء الحرب. إلاّ أن المجلس البلدي في جويّا نفسها فقد تمّ حله قبل بدء هذه الأحداث، نظراً لاستقالة أكثرية أعضائه على التوالي منذ العام 1967 وحتى العام 1972، ومن ثم فشل الحكومات المتعاقبة-كما هو معروف- في إجراء أي انتخابات بلدية بين عامي 1963و1998، واستلام زمام أمور البلدية من مجالس أو لجان مُعيّنة موقتة يرأسها ويشرف عليها ويديرها واقعياً، القائمقام.
عندما عادت الحياة الطبيعية مع عودة الدولة، وتم إجراء الانتخابات النيابية والبلدية، عادت بلديّة جويّا كباقي البلديات، بحلّة جديدة، وبدمّ جديد آخذةً زمام المبادرة، ومنطلقةً نحو أفق جديد، محاولة، ضمن الإمكانيات المتاحة، تحقيق بعض آمال وتطلعات سكّان البلدة في التطور والنمو.

خصائص جويّا الجغرافية: الموقع الجغرافي والتسمية

بلدة جويّا حاضرة هامة من حاضرات جبل عامل، تقع في وسطه جغرافياً على وجه التقريب، تبعد عن العاصمة بيروت 95 كلم، وعن مركز المحافظة صيدا 54 كلم، و16 كيلومتراً عن مدينة صور نحو الشرق، وترتفع عن سطح البحر بمعدل 300م ( ). تبلغ مساحة أراضيها 1.077 هكتاراً (يجب تأكيد المساحة من البلدية) تزرع الصالحة منها بالحبوب والخضار والزيتون والتين ( )، ومؤخراً، بالحمضيات والفاكهة المختلفة.
تقع جويّا على مجموعة من المرتفعات المنحدرة بهدوء أحياناً، والمستوية أحيانًا أخرى، وتترامى أطرافها نزولاً وصعوداً، وعلى أكتاف الهضاب. وتقع البلدة القديمة، في معظمها، على إحدى هذه الهضاب المنحدرة بهدوء نحو الغرب، فتحيط بها عدة وديان، من جهات ثلاث غير جهة الشرق، وهي، وادي حيدرة، ووادي عين تغليت والهوة، ووادي الريافات، والمساقي، ووادي المغاور، فتجعلها في موقع منيع، كان له أثر في استيطانها منذ العصور الغابرة.
أما من الناحية الجمالية فنرى ان تضاريسها تتماوج، كما يتماوج حقل قمح لامسته برفقٍ نسائم نيسان، وتمتد أطرافها، لتتلاقى، وتتداخل مع القرى المحيطة. وإذا قصدتها من الجهة الغربية، تطالعك تلك الطلّة البهية، والهامة الشامخة، شموخ نجمة يعتليها تاج سحري، فتبدو عروسًا بين أترابها العامليات، كستها حلّة من القصور، وكحّلتها كروم الزيتون.
وأنّى أتيتها من بقيّة الأطراف، وساءلَتْها عيناك عن سرِّها، حدّثتْك بصمتها الوادع، وسكونها الموحي؛ لتغنيك مزيد السؤال عن: مشهدٍ معجبٍ، ومعشرٍ أنيس. وهناك حكايات قديمة لدى كبار السن تؤكد انها كانت توصف قديماً بنجمة الصبح لبهائها وموقعها الفريد هذا ( ). وإذ لم نجد مصدر تاريخي موثوق يؤكد هذه الحكاية، إلا انها لا زالت تتوارد على الكثير من الألسن في البلدة، وقيل قديماً "ألسنة الخلق ألسنة الحق."
ولكن عندما نتكلم عن موقع جويّا الجغرافي في وسط جبل عامل على وجه التقريب، يجدر بنا تحديد موقع جبل عامل ذاته ضمن محيطه الجغرافي وضمن لبنان.

حدود جبل عامل

تمّ وصف الحدود العامة الاساسية لجبل عامل في كتاب خطط جبل عامل للعلامة السيد محسن الأمين، حيث يقول:

"ان حده من الغرب هو ساحل البحر المتوسط، ومن الجنوب فلسطين، ومن الشرق الأردن، والحولة، ووادي التيم، وبلاد البقاع، وقسم من جبل لبنان الذي هو وراء جبل الريحان ووراء إقليم جزين، ومن الشمال نهر الأولي.


ويوضح هذا المؤرخ حسن الامين إذ يقول:


"ان حد هذه الجبال أو هذا الجبل يبتدئ من الشمال بمصب نهر الاولي شمال صيدا فتدخل مدينة صيدا فيه، ثم يذهب صُعداً إلى الشرق شمالي قرية البرامية، ويتجاوز في خطه قرية روم من الشمال، إلى ان يصل إلى جزين، فيضم إليه واديها وشالوفها، ويقطع جبل التومات منحدراً إلى مشغرة ويتصل بنهر الليطاني من شمالي سُحمُر، ثم يذهب ليحط على ينبوع نهر الحاصباني ويتجه عندئذ جنوباً على مجرى النهر المذكور، فيدخل جبل الظهر، ومشغرة، وعين التينة وميدون، وسُحمُر، ويُحمُر، وقِليه، وزلاية، ولوسة من قرى البقاع الجنوبي، وتدخل فيه قُرى كوكبا، وبرغز، وسوق الخان من ناحية حاسبيا، ثم ينتهي هذا الخط على ضفة بُحيرة الحوله الغربية، وينعطف غرباً جنوبي مقام يُوشع وشمال الهرّاوي ويمتد غرباً فيتبع مجرى وادي فارة، وينتهي عند مصب وادي القرن جنوب قرية البصّة التي كانت مدار نزاع بين العامليين وحُكام عكا وصفد.


حدود جويّا

تحدّها من الناحية الشرقية قرية المجادل، التي ترتفع عنها، وتتداخل معها في الأملاك والأبنية. ومن الناحية الشمالية، تتصل عقاراتها بعقارات قرية دبعال، ويفصل بينهما وادٍ عميق في أعلاه الشرقي، يُسمّى "وادي عين تغليت"، تتخلله تضاريس صخرية تسمى "بالهوة"، ويحيط به مرتفعان صخريان، يَحولان دون التداخل بين أبنيتها وأبنية قرى دبعال.
ومن الشمال الغربي تحدها قرية معركة، دون أن تتداخل معها في الأبنية، بسبب الحقول الزراعية الشاسعة، وبساتين الحمضيّات بينهما.
ومن الجهة الغربية تحدها قرية يانوح، الواقعة بمحاذاة قرية معركة لجهة الغرب.
ويحدها من الغرب أيضاً، قرية وادي جيلو، وجانب من شمال خراج قرية عيتيت، دون أن تتداخل هذه الأخيرة معها في العمران، نظراً لبعد المسافة، ووعورة الأرض، وشدة الانحدار عند وادي المغاور .
ومن الجنوب، تقع قرية محرونة، على مسافة قريبة منها، وتوازيها في الارتفاع، وتتداخل معها في الأراضي والأبنية، وتتصل معها في أكثر من منطقة، وأهمها منطقة الصياح.
وفي محاذاة محرونة، لجهة الجنوب الغربي، تتصل جويّا بخراج قرية مزرعة مشرف، وتخوم قرية عيتيت.


(اضغط على الصورة اعلاه لتكبيرها - ٩.٩ ميغابايت)

تسمية جويّا

يروي بعض كبار السن من الأهالي، كما ورد ذكره سابقاً، أن جويّا كانت تُعرف قديمًا باسم "نجمة الصبح"، إلا أن أسباب وتاريخ تبدل هذا الاسم مجهولة؛ نظراً لبعد المسافة الزمنية، وعدم وجود المراجع والمصادر التي توضح ذلك. ولكن هناك روايات كثيرة حول هذه التسمية، تصل إلى حدود الخيال والأسطورة، ولا يمكن التعويل عليها في الوصول إلى الحقيقة.
أما اسم جويّا، فقد اختلفت المصادر، وتضاربت الأخبار والروايات في تاريخ وأصل هذه التسمية.

هناك روايات تشير إلى أنّ اسم جويّا يعود إلى زمن الإسكندر، وقد ذكرها المؤرخ "أوترليان " حيث يقول: "لما حاصر الاسكندر مدينة صور، قام برحلة صيد إلى بلدة اسمها جويّا، بالقرب من صور فوجد فيها قومًا عربًا ".

"وذكر مؤرخون آخرون، أن أهالي جويّا اختطفوا ثمانية فرسان من جيش الإسكندر، والمرافقين له، وضاعت آثارهم ".

ومن المؤكّد أن بلدة جويّا، كانت قائمة، وعامرة زمن الإسكندر؛ " وأن الإسكندر الكبير إذ تحدّته صور وصمدت في وجهه واضطر أن يحاصرها حصارًا طويلاً، أحبَّ في يوم من أيام الحصار أن يروّح عن النفس برحلة صيد قصيرة، فقام من ضواحي صور ممتطيًا جواده واتجه شرقًا متسلِّقًا جويّا وتبنين، فوجد نفسه بين قومٍ من العرب ".

وهناك رأي يقول بأن كلمة جويّا من أصل أرامي "من gewayya الداخلي مقابلة له بالغريب، من gawwa الداخل" . كما ورد أن: "عين الأهل والأقرباء، والذين هم من داخل العشيرة."
وهناك احتمال أن يكون نسبة إلى gawwa: العام . فيكون المعنى: العين العمومية لجميع الأهالي، أو gawwaya الداخلي جوّاني أي العين الداخلية (ونعرف عيناً في رأس المتن اسمها عين البرّانية، ضد الجوّانية )".

وربما يكون اسم جويّا بمعنى الداخل، أي بعكس الساحل، لأن الذاهب صعدًا من مدينة صور باتجاه الشرق، يشعر عند وصوله إلى بلدة جويّا بأنه ابتعد عن الساحل، وبدأ يضيق به السهل وأصبح في بدايات الداخل.


والأغلب، في رأينا، أن اسم جويّا، يعود بأصله إلى لغة "العام"، السابق ذكرها وبهذا المعنى، تكون جويّا ملك الجميع، ولا غريب فيها، وهذا إن دلّ على شيء، فإنه يدل على عادة أهل بلادنا، من كرم، وحسن وفادة، فلا يشعر أحد بينهم بالغربة، وإنما يشعر أنه بين أهل له.


وبهذا المعنى أيضاً، قد يشير أصل كلمة جويّا الأرامي، إلى المكان الذي "يجوّي" فيه الإنسان، كما نقول اليوم بالعامية أي المكان الذي يستطيب المقام للمرء فيه، وهو يتطابق مع ما هو معروف عن طبيعة أهل جويّا، وترحيبهم بالوافدين إليها.

03-02-2013 الساعة 14:25 2193 قراءة


الإسم
البريد
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد



عدد الزيارات : 247845 زيارة

Design, Hosting, & Development by ITE sarl